مزيونة زمانى
مرحباً بكم فى منتديات مزيونة زمانى بطة طمان

مزيونة زمانى

مزيونة زمانى
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اضطرابات المرأة النفسية مسؤولية مَن؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 23
تاريخ التسجيل : 08/01/2011
العمر : 25

مُساهمةموضوع: اضطرابات المرأة النفسية مسؤولية مَن؟   الخميس يناير 13, 2011 12:49 am

هناك عدد غير
قليل من المسائل والحالات المتعلقة بصحة المرأة وفهمنا لها، بحاجة الى
أجوبة وحلول، من حيث إيجاد فهم جديد يُلّم بكل مكونات صحة المرأة. تشير بعض
الدراسات والتقارير الى ضرورة الارتقاء بمفهوم "الصحة الانجابية" الى "صحة
المرأة" ليشمل الصحة النفسية والمجتمعية (الحضرية).
فتقارير منظمة الصحة العالمية (2000، 2003) ترى ان
التركيز على "الصحة الانجابية" – على أهميته – أغفل الصحة النفسية والعقلية
وخصوصاً في المجتمعات النامية. تظهر أهمية الصحة النفسية في الأنماط
الطبية والمجتمعية بشكل جلي؛ فالمرأة أكثر عرضة من الرجل للإصابة بالإكتئاب
والقلق والهلع واضطرابات الأكل والعنف المنزلي والتحرش الجنسي.


في الخدمات الطبية مثلاً، غالباً ما تُعطى المرأة
تشخيص الوسواس القهري واضطراب الجسدنة (Somatization)، بينما يُعطى الرجل
تشخيص "الانعزال" (Antisocial) والإدمان.


تُفسر الدراسات هذا التمييز باسباب بيولوجية
واجتماعية وثقافية، خاصة ان الاضطرابات النفسية عند النساء ترتفع بارتفاع
أعمارهن وانخفاض مواردهن الاقتصادية والاجتماعية. قد يكون ذلك مرتبطاً
ايضاً ب"التعبير"، حيث تُعبّر المرأة عن معاناتها النفسية بأعراض جسدية
كالصداع وسوء الهضم وآلام الظهر والمفاصل واضطراب الخصوبة واللجوء الى
سلوكات غير صحية. يجب ألا تؤخذ هذه الاعراض على محمل التبسيط و"التشكي"، بل
أن تُعطى الاهمية والانتباه، خاصة اذا ما علمنا بخطورة اكتئاب ما بعد
الولادة وإصابات الامراض القلبية. يعتقد الجميع ان إصابات القلب أكثر
شيوعاً وانتشاراً بين الرجال، لكنها تصيب النساء بمعدلات عالية وبنسب (4,5 –
1,5) أكثر عند الاكتئاب وفي ظروف اقتصادية واجتماعية متدنية، لتشكّل سبباً
رئيساً للوفيات.


تؤكد الدراسات الحديثة على وضوح خط بياني يربط
عواقب الصحة الانجابية وصحة المرأة بالاضطرابات النفسية. يتبين ذلك ايضاً
في لبنان، حيث أظهرت دراسة "الصحة الحضرية" التي تقوم بها كلية العلوم
الصحية في الجامعة الاميركية في بيروت، ان حوالى نصف النساء اللواتي تمت
مقابلتهنّ، يعانين من حالات اكتئاب وتعصيب وضغوط (Stress) مرتبطة بواقعهنّ
الاقتصادي والاجتماعي الصعب، وبنظرتهن الى هذا الواقع. تشير الدراسة ايضاً
الى تأثير هذه الحالات (المشاعر) النفسية على اعتلالات جسدية (وبنسبة
عالية) كالآلام العضلية والمفصلية والوهن والتعب ومشاكل الصحة الانجابية،
حتى كامل إدراكهن لصحتهن التي غالباً ما تكون سيئة.


يرى كثيرون ان الصحة النفسية لا تستحوذ على الاهتمام
الكافي لدقتها وتعقيداتها، بالرغم من أهميتها القصوى لمختلف نواحي حياة
المرأة المتجددة وصحتها. ولم يعد من الجائز مقاربة صحة المرأة دون توصيف
وإدماج للجانب النفسي في إقرار الحقوق ورسم السياسات وتقديم الخدمات.
غالباً ما تكون البدايات والتغييرات صعبة وغير قابلة للنجاح خصوصاً في
موضوع الصحة النفسية كنتاج لموروث ثقافي ثقيل وأحياناً منحاز ومتصلب على
عكس ما يُذكّرنا الإمام محمد عبده: "الرجل والمرأة متماثلان في الحقوق
والاعمال والذات والشعور والعقل. أما الرجال الذين يحاولون – بظلم النساء –
ان يكونوا سادة في بيوتهم، فإنهم إنما يلدون عبيداً لغيرهم".


ليس المقصود هنا لوم الرجل تماماً على اضطرابات المرأة
النفسية، وهو قد يكون مثلها "ضحية" أنماط مجتمعية تدفعه الى غير ما هو عليه
وتُسبب له اضطرابات نفسية وعقلية، إنما المقصود لعب الرجل لدوره الايجابي
والبنّاء في تأسيس حالة من "الديموقراطية الأُسرية"، والمساعدة على تفكيك
المركّب الموروث والبطركي على ما يقبله العقل ويستوي به المنطق. وللمرأة
ايضاً - وفي يومها العالمي – أن تعمل لتؤكد شراكتها وحقوقها على قاعدة
التماثل في الحريات والمواطنية والاعتراف المتبادل بتساوي الفرص والواجبات.


نختم بما قاله نلسون مانديلا "لا تكتمل الحرية الا اذا
تحررت النساء من كل اشكال الاضطهاد" آملين ان تكون الحرية مُعدية، وكل عام
ونساء العالم بخير.

نقلاً عن "النهار" 8 آذار 2006
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://bata201188.ba7r.org
 
اضطرابات المرأة النفسية مسؤولية مَن؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مزيونة زمانى :: صحة المرأة المشرفة : علياء على-
انتقل الى: